الثلاثاء، 7 يناير، 2014

عودة اتوبيس التصويت.. بقلم د. محمد محسوب

English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

في عهد مبارك كان يمكن للشخص ان يصوت في اي لجنة انتخابية.. فكان يكفي الحزب الوطني ان يملأ عدة اتوبيسات ببعض بلطجيته ليدور على اللجان واحدة تلو الاخرى ليدلي نفس الاشخاص بصوتهم عشرات المرات..
اثبتت محكمة النقض ذلك في احكامها ببطلان انتخابات عشرات النواب المزورين.. لكن المجلس كان سيد قراره..
واذا علمت ان في الاستفتاءات يجري تحصيينها من الطعن فيها بالتزوير فالامر ايسر.. 
ربما قال قائل ان الحبر السري يمنع ذلك.. عليك يا سيدي ان تراجع التاريخ الاسود لأحبار مبارك الزرقاء..
وعندما اصدر الرئيس الانقلابي تشريعه الجديد بحق الناخبين في التصويت خارج محال اقامتهم.. تذكرت الرئيس مرسي وهو يشدد على رفض ذلك عندما عرضت عليه لجنة الانتخابات اصدار مثل هذا التشريع..
فارق بين رئيس يعبر عن إرادة الشعب فيبحث عن تحري النزاهة وآخر يعبر عن ارادة انقلاب دموي فيلهث خلف فتح كل الطرق أمام التزوير..
واضحكني تصريح رئيس لجنة الانتخابات انهم سيتخذون الاحتياطات لمنع التزوير.. فكل استفتاءات مبارك التي اشرفوا عليها وآخرها تعديل م 76 اقسموا ايمانهم انها نزيهة..!! اتذكرون؟!
اهلا بعودة اتوبيس التصويت.. فلا قيمة له لأن استفتاءات الانقلابات لا اساس قانوني ولا اساس اخلاقي لها.. فمهما زادت اتوبيسات تصويتكم لن تكسبوا شرعية لان الدماء التي اهرقتموها ستسقطكم..

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...